رسالة من حملة رفع سنّ الحضانة إلى جو معلوف

مساقبة يا جو إنّو قضية غنى تم طرحها أولًا عبرنا، عبر «الحملة الوطنية لرفع سن الحضانة لدى الطائفة الشيعية»، وانت استلمت الموضوع من بعدها. يللي عملته عالإعلام بيضرّ بالحملة وبالقضية يلي بتحملها. ولهيك، لازم نوضح بعض الأمور عن طريقة تعاملنا مع هيك قضايا.

مساقبة يا جو انك بتعاطيك مع الموضوع خرقت كل معايير حقوق الطفل والأم، لما سمحت بتصوير هالمشهد الدرامي والردح بأمور شخصية فوق راس طفلة عمرها أيام بس كرمال سكوب اعلامي. أو لما حطيت الأم بموقف حرج وصوّرتها هي وعم تستلم بنتها، وضغطت عليها بأسئلتك. الدفاع عن هالقضايا، يا جو، بيبلّش من احترام الأم والطفل قبل أي شي.

مساقبة يا جو إنو رضيت باتفاق مصالحة حيربّح الأم جميلة كل حياتها، بدل من قرار حضانة مستعجل مجبور الأب ينفذه، ليكون عبرة لكل أب كانت خلافاته الشخصية مع مرته سبب ليعمل هيك عملة. ساومت ورضيت باتفاق مصالحة، سمح للأب يقول عالإعلام لو ما بدي ما كنت سلّمت البنت وتناسينا عمله الغير إنساني. هالقضايا منن قضايا اختلاف رأي ضمن العيلة يا جو، هني قضايا حق.

مساقبة يا جو انو المحامي يللي حطّيته لغنى طلعت شغلته تبييض صفحة المحكمة الجعفرية وعم يمدح بعدالتها، المحكمة نفسها يلي صرلها سنين بتحرم الأمهات من ولادن. مع العلم أنو ما حدا هاجم المحكمة بهالقضية وكان الهدف بس الضغط عليها للبت بالقضايا المستعجلة ليوقف ينحرق قلب كل أم ناطرة تنشوف ولادها. لو هالمحكمة عادلة، كانت أنصفت عبير خشّاب يللي لهلق ما تم انصافها رغم كل شي صار. بهل القضايا، يا جو، المحكمة الجعفرية خصم، منها مؤسسة عادلة ومنصفة.

مساقبة يا جو أنو النتيجة المطلوبة كانت لح تصير لو انضغط صح لأنو هيدا واجب عالمحكمة، مثل ما بلش يصير لما انتشر الفيديو. بس قرّر المحامي يمدح بالمحكمة، بدل الضغط عليها، وربّحت العالم جميلة أنو فتحت أبوابها لاتفاق مصالحة كان ممكن للزوج أنو يرفضه. ليش هالمدح لمحكمة ما عملت حتى واجبها القانوني ويللي هوي اصدار قرار مستعجل بحضانة البنت؟ هالقضايا عامة، يا جو، منها خاصة وبتنحل باتفاق مصالحة من هون وشوية ضغط عالمرا من هونيك.

مساقبة يا جو، أنو رغم أنو سكتنا لما انت استلمت القضية لما ينقال عم نشوّش على أي حل بيردّ الطفلة لأمها، بس المشهد يللي صار عالتسليم ما بينسكت عنه. بدل ما تاخد غنى بنتها وتروح عبيتها بكل كرامة متل أي أم، صار لازم توقف قدام كاميرات ومراسلين واشخاص عم يربحوها جميلة انو بنتها رجعتلها ويهتّوها بمرضها وحضرتك عم تحكي معها برجعة عند زوجها يللي انت قلت عنه معنِّف. بهالقضايا، يا جو، برجع وبأكدلك احترام الأم والطفل هو أهم شي.

مساقبة يا جو إنو القصة مش قصة غنى، بس قصة كثير من الأمهات عم يحاولوا يضغطوا على المحاكم الجعفرية ليقدروا يحلوا قضاياهن. ومن اول التسكير، وفي قضايا استجدت وما حدا عم يبتّ فيها، والامهات عم يموتوا ويعيشوا ليجي وقت فتح المحاكم لياخدوا حق رؤية أولادن، هيدي اذا اخدوه لهيدا الحق. هالقضايا، يا جو، منن قضايا حلقة أسبوعية، هني قضايا عمر.

مساقبة يا جو إنو ضغطك بهيك قضايا ما بيفيد وبيضر، لأنو هالقضايا بالذات ما لازم تتدخّل فيها اذا مش رح تعرف شو تعمل لتنصف أمهات انت ما بتعرف شي عن وجعهن ولا عن دموعهن يللي بكيوها دم حد المجلس الاسلامي الشيعي الأعلى والمحاكم الجعفرية من سنين. هالقضايا ما لازم تتدخل فيها، لا إنت ولا غيرك بس كرمال سكوب اعلامي. فكروا مليون مرة قبل ما تفوتوا بهيك قضايا لإنو عم بتضرّونا. عم بتضرّوا أمهات الطائفة الشيعية، يللي عم تطالب بحقوقها من المحكمة ولازم تضل عم تتاخد ولو بشكل جزئي وعشكل قرار مستعجل بيفيد كل الامهات. وعم بتضروا حملة من وراها عم يصير فيه ارباك حقيقي بقلب المجلس الشيعي الأعلى وبقلب المحاكم. بهالقضايا، يا جو، كثير من يلي بدن يساعدوا بينتهوا عم بيضروا.

مساقبة يا جو أنو كل هول الأمور ما فكرت فيهن لما غطّيت هالموضوع. بفهمك. بس لو سمحت للمرة الجاي، إذا حاسس بدك تدعم، في طرق أخرى، إحكى مع الناس يلي إلن سنين عم يشتغلوا عن الموضوع، وعم يواجهوا رجال المجلس والمحاكم. نسِّق معن أو عالقليلة ما تضرنا أكثر من ما المحاكم الجعفرية عم تعمل.

مشهد استلام غنى لطفلتها معيب. معيب إلك. ولغنى. وللأب. وللطفلة. وللقضية يللي حاملتها الحملة يلّلي غنى لجأت إلها.

مساقبة يا جو إنو هاي القضية إلها سنين، وإنت همّك سكوب إعلامي مدّته دقائق.