بيروت • الأحد 2 تشرين الأول 2022
آخر تحديث 18:29 2022-09-30

سبوتلايت

«نساءٌ، حياةٌ، حريّة»
بعنوان «نسويّات من أجل جينا» (مهسا أميني)، تنظّم مجموعة من النسويّات وقفةً تضامنيةً مع المناضلات في إيران عند الخامسة بعد الظهر من بعد غدٍ الأحد أمام المتحف الوطني في بيروت.

وتأتي الوقفة في لبنان، بالتزامن مع اعتصامات من المفترض أن تعمّ مدن العالم، ومنها اسطنبول، ستوكهولم، برلين، باريس، تورونتو، مونتريال، نيويورك، فانكوفر، وروتردام، ضد ممارسات النظام الإيراني وسيطرته على المناضلات وأجسادهنّ.

وكانت مهسا أميني قد قضت تحت التعذيب بعد اعتقالها لدى «شرطة الأخلاق» في 16 أيلول الجاري، لارتدائها الحجاب بشكل غير لائق، ما أطلق شرارة الاحتجاجات على القمع الديني والاجتماعي ضد النساء وعموم الإيرانيين.
أفغانيّات يتضامنّ مع إيران
لم يدم تحرّك ناشطات افغانيات سوى ما يقارب الربع ساعة أمام السفارة الإيرانية في كابول أمس، إذ تحرّكت عناصر من حركة طالبان بغضون دقائق وفضّت التجمّع من خلال إطلاق الرصاص في الهواء.

ورفعت المشاركات لافتات أكدت على «نساء، حياة، حرية»- شعار الانتفاضة الإيرانية، وعمدن إلى إخفاء القدر الأكبر من وجوههنّ بالكمّامات والنظارات الشمسية تلافياً لأي ملاحقة أو عقاب بعد التعرّف على هويّاتهن.

وتراجع واقع النساء في أفغانستان منذ استعادة سيطرة حركة طالبان على البلاد بعد الانسحاب الأميركي منها في آب 2021، إذ منعت الحركة متابعة المراهقات للتعليم المدرسي وأجبرت الموظفات على ترك أعمالهنّ في الوظائف الرسمية كما منعت النساء من السفر بمفردهنّ، إضافةً إلى محاولة فرض النقاب مجدداً.
ماذا حدث في جلسة مبارح؟ الانتخابات الرئاسيّة في مأزق 
أعادت الجلسة الأولى لانتخاب رئيس للجمهورية فرز التحالفات داخل مجلس النواب اليوم، فاصطفّ فريقا 8 آذار و14 آذار مجدداً، في ظلّ وجود كتلتين ضائعتين في الوسط بين تمثيل قوى التغيير وتبنّي مواقف دار الفتوى.

ويعجز التكتّلان السياسيان الأكبران عن إيصال مرشّحَيهما لرئاسة الجمهورية من دون تفاهمات سياسية أو تسويات، في تكريس لمبدأ الديموقراطية التوافقية التي حكمت السلطة من خلالها اللبنانيين منذ عام 2005، حيث تتداخل الأكثرية بالمعارضة لتُولّدا الأزمات المطعّمة بالمحاصصة. 

ولعلّ أكثر المواقف وضوحاً التي صدرت من مجلس النواب، جاءت على لسان رئيس المجلس الذي أكد أن لا جلسة ثانية لانتخاب الرئيس إلا بعد حلول التوافق بين الكتل السياسية.

آخر التعليقات

نقد

أبطال، إرهابيّون، أيتام: أطياف 1982 اليوم

28-09-2022
نقد

ذكور فتح وأزمتُهم

27-09-2022
تعليق

الرثاء المستحيل

27-09-2022
مواد إضافيّة

آخر ڤيديوهات

الخوري جورج بدر المعتدي الجنسيّ المجهول
29-09-2022
هرطقة القاضي البديل
27-09-2022
العسكريّون المتقاعدون يدقّون أبواب البرلمان
26-09-2022
صيف 82: خطٌّ زمني
24-09-2022
1982: الحاضر من الماضي
24-09-2022

مواد إضافيّة

مـــــن أصل 3
قانون إعادة هيكلة المصارف
تسرّبت أخيراً مسوّدة قانون إعادة هيكلة المصارف التي عملت عليها لجنة الرقابة على المصارف، والتي يفترض أن ترسلها للحكومة لتتبنّاها بعد تعديلها، كواحدة من الشروط التي طلبها صندوق النقد الدولي.

كان يفترض لعمليّة إعادة هيكلة المصارف أن تفتح الطريق لاستعادة أموال المودعين، وذلك من خلال تقييم ميزانيّات كل مصرف وتحديد المصارف القادرة على البقاء وتلك التي ستحتاج إلى التصفية، بالإضافة إلى تقدير السيولة الإضافيّة التي يحتاج المساهمون لتقديمها لإنعاش مصارفهم. 

إلا أن مسودّة القانون الطارئ لإعادة هيكلة القطاع لا تتّسم بالحد الأدنى من المصداقيّة، خصوصًا لجهة الأطراف التي ستملك صلاحيّة إدارة هذا المسار.
عبد الرحمن زكريا إلى الحرية
أطلق اليوم سراح عبد الرحمن زكريا (جون سينا)، آخر أبطال عمليات اقتحام المصارف الأسبوع الماضي، بعد رفع إشارة القضاء العسكري عنه ودفع كفالة مالية قدرها 5 ملايين ليرة.

خرج زكريا من ثكنة الحلو حيث دام توقيفه ثمانية أيام، مؤكداً على الاستمرار في الوقوف إلى جانب ضحايا النظام اللبناني، وتحديداً المودعين الذين تحرمهم المصارف من الحصول على أموالهم لتلقّي العلاجات الطبيّة. 

يُذكر أن زكريا كان أحد المشاركين في اقتحام سالي حافظ فرع بنك لبنان والمهجر في السوديكو يوم 14 أيلول الجاري، وعاونها في استعادة وديعتها لتسديد تكاليف علاج شقيقتها المصابة بالسرطان، مع العلم أن حافظ لا تزال متوارية عن الأنظار.
إضراب المصارف يحاصر الاقتصاد
تضغط المصارف على الدولة لمحاولة فرض إجراءات أمنيّة للتعامل مع زيارات المودعين للمصارف، وذلك من خلال الإضراب الذي يحاصر الاقتصاد اللبناني عبر خمسة أوجه مختلفة.

وكانت جمعيّة المصارف قد أعلنت، أمس الأربعاء، الاستمرار بإقفال فروعها في جميع الأراضي اللبنانيّة، دون تحديد أي سقف زمني لهذا الإقفال الشامل.
علي حمد يروي
21-09-2022
محمد رستم إلى الحريّة
أطلق سراح محمد رستم اليوم من ثكنة الحلو بعد دفع كفالة مالية قدرها 5 ملايين ليرة بينما يستمرّ توقيف عبد الرحمن زكريا بفعل مذكّرة صادرة عن القضاء العسكري في ادّعاء سابق تتمّ معالجته.

ولم يتردّد رستم في إعلاء الصوت مجدداً، على أبواب الثكنة العسكرية، ضد الدولة البوليسية وحكم الميليشيات والمافيات، كاشفاً عن تعرّضه للتعذيب خلال توقيفه، ومؤكداً على حق اللبنانيين بدولة عادلة وحكم القانون والحقوق الأساسية. 

يُذكر أنّ رستم وزكريا عاونا المودعة سالي حافظ على استعادة وديعتها من بنك لبنان والمهجر يوم الأربعاء الماضي، بهدف تأمين تكاليف العلاج لشقيقتها المصابة بمرض السرطان، قبل أن تتوالى بعد يومين عمليات اقتحام المصارف من أجل تحصيل المودعين حقوقهم.
تعليق

عن تطبيع السرقة

19-09-2022
أفرِجوا عن مقتحمي المصارف
نفّذ متظاهرون وقفةً احتجاجية أمام قصر العدل، صباح اليوم الاثنين، مطالبين بإخلاء سبيل الناشطَيْن عبد الرحمن زكريا ومحمد رستم بعدما ساعدا المودعة سالي حافظ على اقتحام فرع بلوم بنك في السوديكو واسترجاع جزء من وديعتها، الأربعاء الفائت. 

وقد طوّق عناصر من الجيش قصر العدل، تزامناً مع الوقفة، ما أدّى إلى تدافعٍ مع المتظاهرين الذين أعلنوا نيّتهم التصعيد في حال لم يتمّ إخلاء سبيل الموقوفَين اليوم من قبل مدّعي عام التمييز غسان عويدات. 

وكان عويدات قد أوعز للأجهزة الأمنية، بعد اقتحامات المصارف الأسبوع الفائت، بملاحقة وتوقيف الأفراد الذين أقدموا على اقتحام المصارف وإحالتهم إليه، واصفاً استعادة المودعين لحقّهم بـ«عمليّات سطو مسلّح».
عبد سوبرة × بلوم بنك
16-09-2022
المودع عبد سوبرة يقتحم مصرف بلوم- بنك
عبد سوبرة في بلوم- بنك فرع طريق الجديدة: باقي هون ت آخد وديعتي. وذلك بالتزامن مع عدّة اقتحامات أخرى استهدفت مصارف أخرى.

وكان مسلسل الاقتحامات قد بدأ مع المودع بسّام الشيخ حسين في آب الفائت، وجدّدته المودعة سالي حافظ الأربعاء 14 أيلول.
المصارف تحت غضب المودعين
يوم الجمعة 16 أيلول وحتّى الساعة 1:00 ظهراً، اقتحم أربعة مودعين فروع مصارفهم، وقد تمكّن بعضهم من استرداد ودائعهم، مع معلومات لم تُؤكَّد بعد حول اقتحاماتٍ أخرى.
المودع عبد سوبرة يقتحم بنك لبنان والمهجر- طريق الجديدة لاسترجاع وديعته
خلال الـ72 ساعة الأخيرة اقتحم أربعة مودعين مصارفاً لاسترداد ودائعهم، كان آخرهم عبد سوبرة في طريق الجديدة، مصرف بلوم بنك. ولم يظهر حتّى الآن حيازته أي سلاح، فيما حضر عناصر القوى الأمنية إلى المصرف بأسلحتهم.
اقتحام بنك بيبلوس في الغازيّة
تمكّن المودع محمّد قرقماز من سحب أمواله العالقة في بنك بيبلوس- فرع الغازية، صباح اليوم الجمعة، بعدما اقتحم المصرف مع والده رضا واحتجزا عدداً من الأشخاص، بواسطة مسدّس.

وقد سلّم قرقماز الأموال المُقدّرة بـ19,200$ لشخصٍ كان ينتظره في الخارج، قبل أن يسلّم نفسه لقوى الأمن ويتبيّن أنّ السلاح الذي كان بحوزته مسدّس بلاستيكي، بحسب الـ MTV.

هذه هي العملية الثالثة من نوعها خلال اليومَين الأخيرَين، حيث تمكّنت المودعة سالي حافظ من سحب 13 ألف دولار من بنك لبنان والمهجر، الأربعاء الفائت، قبل أن يحذو حذوها في اليوم نفسه المودع رامي شرف الدين في فرع بنك البحر المتوسّط في عاليه.
اقتحام المصارف
14-09-2022
سالي تحمل السلاح وتقتحم المصرف
اقتحمت المودعة سالي حافظ فرع بنك لبنان والمهجر في السوديكو صباح اليوم، وأجبرت مدير الفرع على تحرير 13 ألف دولار من وديعتها من خلال تهديده بسلاحٍ قيل لاحقاً إنو مزيّف، وذلك بعد رفض الإدارة إعطاءها وديعتها لمعالجة شقيقتها نانسي المصابة بالسرطان.

بعد الاقتحام، دخلت قوّة أمنية إلى المصرف وأوقفت شخصين ممّن ساعدوا سالي، في حين أكدت الأخيرة وجودها في مطار بيروت متّجهةً إلى إسطنبول. وقد نفّذ ناشطون من جمعية صرخة المودعين وقفةً تضامنية أمام المصرف في السوديكو للمطالبة بتحرير الودائع وإطلاق سراح الموقوفين.

يُذكر أنّ مسلسل استرجاع الودائع بالقوة بدأ في نيسان 2020 مع المودع حسن مغنيّة الذي اقتحم بنك لبنان والمهجر في صور، واستمرّ مع عبد الله الساعي في كانون الثاني الماضي الذي اقتحم بنك بيروت والبلاد العربية في البقاع، ثم مع بسّام الشيخ حسين في فدرال بنك في الحمرا في آب الماضي.
بسّام الشيخ حسين: أموالي كاملة أو اقتحام جديد للمصرف  
أكد المودِع بسّام الشيخ حسين أنه سيكرّر اقتحام «فدرال بنك» لاستعادة أمواله كاملةً بعد أن نكثت إدارة المصرف بالاتفاق الذي تمّ التوصّل إليه. وشدّد بسام، خلال مؤتمر صحفي اليوم، على أنه سيتّجه إلى التفاوض مع المصرف ثم سيلجأ إلى القضاء لتحصيل وديعته، وإلا فـ«بدّي عيدها».
 
وأوضح الشيخ حسين أنه بعد اقتحامه المصرف، الخميس الماضي، نصّ الاتفاق على إطلاق سراح مدير المصرف والموظفين مقابل حصوله على 35,000 دولار نقداً إضافةً إلى 400 دولار يومياً، وعلى أن يخرج مباشرةً من المصرف إلى المنزل، لكن تمّ توقيفه أربعة أيام قبل أن يُطلَق سراحه الثلاثاء.
 
وفي السياق نفسه، حدّدت جمعيات الدفاع عن المودعين في المصارف اللبنانية مهلة أسبوعين لبدء معالجة أزمة الودائع الموجودة في مختلف المصارف، ولوّحت بالتصعيد ودعم حركة الناس لاستعادة أموالهم بالقوّة.
 
وكان بسّام الشيخ حسين اقتحم «فدرال بنك» متسلّحاً ببندقية وغالون بنزين، وفاوض المصرف والقوى الأمنية للحصول على أمواله، وسبقه إلى خطوة تحصيل أمواله بالقوة كلٌّ من عبد الله الساعي في بنك بيروت مطلع هذا العام، وحسن مغنية في بنك لبنان والمهجر عام 2020.
المودع بسّام الشيخ حسين إلى الحرية وتخوّف من خطف إنجازه
عاد المودع بسّام الشيخ حسين حرّاً إلى عائلته اليوم، بعد إسقاط إدارة «فدرال بنك» الادعاء الشخصي المقدّم ضده. كما قرّرت النيابة العامة التمييزية تركه بسند إقامة من دون أي ادّعاء أو توقيع تعهّد، على أن يُستكمل التحقيق لاحقاً. 

وبينما يحتفل بسّام بحريّته، ثمّة تخوّف من أن تكون إدارة المصرف قد احتسبت المبلغ الذي حصّله بيده وفق التعميم 161، أي أنّ مبلغ 35,000 دولار سيُحسم من رصيده البنكي بقيمة 114,625 دولار بعد احتساب سعر منصّة صيرفة يوم الخميس الماضي، رغم أنّ شقيق بسّام أكّد أنّ الأخير لم يوقّع أي ورقة صادرة عن المصرف بشأن السحب المالي.  

 وكانت رابطة المودعين قد نظّمت وقفةً احتجاجيةً أمام قصر العدل، صباح اليوم، تضامناً مع بسام، اضطّروا إلى فضّها بعد تدهور حالة والد بسّام الصحّية ونقله إلى المستشفى. 

يذكَر أنّ بسّام الشيخ حسين اقتحم الخميس الماضي فرع «فدرال بنك» في شارع الحمرا، واحتجز مديره وعدداً من الموظفين رهائن لتحرير وديعته المالية، وخرج موقوفاً بعد أن أفضت المفاوضات إلى تسوية حصوله على 35,000 دولار نقداً.
المودع جورج بيطار ينتصر على بنك بيروت
أنصفت المحكمة البريطانية العليا المودع جورج بيطار، وأصدرت أمس قراراً بإلزام بنك بيروت تسديد وديعته المصرفية البالغة 7 ملايين و790 ألفاً و624 دولاراً مع فائدة سنوية قدرها 9 في المئة من قيمة الوديعة. 

وبحسب رابطة المودعين، فإنّ أهمّ ما جاء في القرار البريطاني هو توبيخ المصارف اللبنانية على حماية مصالح مجالس إدارتها على حساب المودعين، إضافةً إلى التأكيد على أنّ قرارات حجب الودائع لا تتوافر فيها المشروعية.

يذكَر أنّ المحكمة البريطانيّة العليا قد سبق لها أن أجبرت مصارف لبنانية بسداد ودائع عدد من حَمَلة الجنسية البريطانية أو المقيمين على أرضها. فقد ألزمت مصرفَي عوده وإس. جي. بي. آل. بإنصاف المودع فاتشي مانوكيان، كما ألزمت بلوم بنك بإنصاف المودع بلال خليفة.
إدارة «فدرال بنك» تدّعي على بسّام الشيخ حسين

خرقت إدارة مصرف «فدرال بنك» اتفاقها مع المودع بسّام الشيخ حسين واتّخذت صفة الادّعاء الشخصي ضدّه، في محاولةٍ لإنزال أقسى عقوبة ممكنة به، كإجراءٍ وقائي يمنع تكرار ما حصل مع مودعين آخرين.

وبحسب الوكلاء القانونيين، ستنظر النيابة العامة التمييزية في الملف بدءاً من يوم غد، مع استمرار بسّام بإضرابه عن الطعام منذ يومين، احتجاجاً على توقيفه المستمرّ في المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي. كما تنظّم أسرته ورابطة المودعين وقفةً احتجاجيةً أمام قصر العدل في بيروت عند العاشرة والنصف من صباح يوم غد الثلاثاء. 

وكان بسام قد قبلَ، بعد اقتحامه المصرف الخميس الفائت، تسليمه مبلغ 35 ألف دولار فقط من أصل وديعته البالغة 209 آلاف، وتعهّد المصرف في المقابل بعدم اتخاذ أي إجراءات قانونية حيال بسام، إدارةً وموظّفين.

تعليق

بسّام الشيخ حسين: دعوةٌ للذئاب المُنفردة

12-08-2022
«خدوا حقكم بإيدكم»
أضاف المودع بسّام الشيخ حسين محطّةً جديدة على مسلسل استرجاع الحقوق بالقوّة، مع اقتحامه فرع «فدرال بنك» في الحمرا، أمس الخميس. وقد خرج حسين من المصرف منتزعاً 35 ألف دولار، ولا يزال موقوفاً منذ ليل أمس، وقد يبقى كذلك حتّى الثلاثاء المقبل مع استعادة القضاء لنشاطه. كما نفّذ أهالي الموقوف وقفةً احتجاجيّةً في الأوزاعي، صباح اليوم الجمعة.
بسّام الشيخ حسين يواجه «فدرال بنك»: اعطوه مصريّاته!
12-08-2022
صرخة من داخل «فدرال بنك» في الحمرا
لثوانٍ قليلة، أطلّ بسّام الشيخ حسين برأسه من نافذة «فدرال بنك» في الحمرا، وتوجّه للمتجمهرين حول المصرف: «خدوا حقكم بإيدكم». وبعد دقائق، سُمِعَ حسين يصرخ: «بدّي ياهن كلّن»، تعليقاً على عرض المصرف تسليمه 30 ألف دولار من أصل القيمة الكاملة للوديعة: 209 آلاف دولار.

وكان حسين قد اقتحم فرع «فدرال بنك» في الحمرا بسلاحٍ حربي وغالون بنزين، صباح اليوم الخميس، لتحصيل كامل وديعته بعدما رفض المصرف عدّة مرّات تسليمه المبلغ الكافي لتغطية طبابة والده. وقد احتجز حسين عدداً من الموظّفين والزبائن، فيما طوّقت القوى الأمنية محيط المصرف.

تحديث: انتهت عملية تحرير الوديعة المنهوبة بتسليم حسين نفسه بعد مفاوضات أدّت إلى تسلّمه جزء من الوديعة.
المودع ب. ح.يقتحم «فدرال بنك» فرع الحمرا
المودع ب. ح. (42 عاماً) بسلاحه وبغالون بنزين داخل «فدرال بنك» فرع الحمرا، ويصرّ على استلام وديعته بالكامل: 209 آلاف دولار. وقد احتجز عدداً من موظّفي وزبائن المصرف، وقام بخطوته بعد أيّام من دخول والده المستشفى دون أن يعطيه البنك أمواله.
بعد «العصيان المالي»: 4 مطالب لجمعيّة المصارف
استكملت جمعية المصارف «تمرّدها»، وقد طرحت 4 مطالب بعد فكّها الإضراب الذي بدأته الإثنين الفائت. وتبحث الجمعية عن سبلٍ جديدة للتنصّل من تحمّل مسؤولية الانهيار، تتراوح بين إنشاء محكمة استثنائية وتحميل خسائر المصارف للمال العام.

وقد اجتمعت الجمعيّة العموميّة لجمعيّة المصارف، أمس الأربعاء، وحدّدت سقف التحرّكات المقبلة إلى حين اجتماعها مجدّداً في أواخر آب الحالي، لتقييم التقدّم في تنفيذ هذه المطالب.
ملحم خلف: أهلاً بك في لوبي المصارف
انضمّ النائب ملحم خلف إلى حملة جمعيّة المصارف ضد خطّة الحكومة المالية، وذلك في بيان انسجم في جوهره مع الأولويّات التي رفعتها الجمعيّة، خصوصًا في ما يتعلّق بتوزيع الخسائر وتراتبيّة الحقوق والمطالب.
تحفّظ خلف على فكرة شطب الرساميل المصرفيّة (إلغاء الأسهم في المصارف)، متذرّعاً بأنّها ستطال «صغار حاملي الأسهم والأدوات الماليّة المصدّرة من المصارف». وذلك رغم أن نقيب المحامين السابق يعلم أن رساميل أي مؤسسة يفترض أن تتحمّل الشريحة الأولى من الخسائر قبل الانتقال لتحميل هذه الخسائر إلى أي طرف آخر.
كما رفض خلف التمييز بين صغار المودعين وكبار المودعين في تحمّل الخسائر، بحجّة أنّ هذا التمييز «غير دستوري».
وفي خطاب يمهّد عادةً للسؤال عن قدر الخسائر الذي ستتحمّله الدولة من أصولها ومن المال العام، تساءل خلف عن «مسؤوليّة الدولة» و«مسؤوليّة مصرف لبنان»، في سياق التعامل مع فجوة الخسائر. وتغافل خلف عن التمييز بين مسؤوليّة السياسيين عن القرارات التي اتخذوها، ومسؤوليّة الدولة التي تشمل بأصولها ومالها موجودات عامّة لا يفترض أن تتحمّل خسائر قطاع مصرفي خاص.
مـــــن أصل 3
بيروت • الأحد 2 تشرين الأول 2022
آخر تحديث 30-09-2022 18:29
آخر الأخبار
عن ميغافون
​ميغافون هي منصّة إعلاميّة مستقلّة تقوم بإنتاج محتوى متعدّد الوسائط لتغطية الأخبار الراهنة، كما تنشر تحاليل اجتماعية وثقافية بأشكال ملائمة للإعلام الرقميّ. المزيد
للاستعلام أو الانضمام إلينا لدعـــــم
ميغافون ماليًا