الفساد الفساد جوّا جوّا العمامات

في مشهد قاسٍ تنهار أمٌّ مطلَّقة أمام قبر ابنتها. مشهد مشابه لانهيارات الدولة بالجملة من اقتصاد ومؤسسات ومفاهيم وبنى. نجد أنفسنا أمام موت أهمّ دور للدولة، وهو صون كرامة الإنسان. هنا في بلاد العمامات والقلنسوات والبدلات العسكرية والأوليغارشية، لا صوت يعلو فوق صوت الأبوية والذكورة وصوت القوّة المناطة بالجاه والسلاح والمال.

امرأة تقع أرضاً مُنتَحِبة، لا أحد يسند ظهرها. امرأة أخرى، ابنة سياسي من قلب هذه المنظومة، أخذت حقّها بيد والدها وسلاحه وقوّة رجاله وسيّاراتهم المفيَّمة. امرأة مقابل أخرى من أجل حقّ واحد ضمن منظومة واحدة وأمام مشايخ الطائفة نفسها. واحدةٌ تنهار وأخرى تنتصر. لا دولة سوى للأقوى.


يجري كلّ ذلك أمام عيون بروفيسور السرايا الحكومي، حسان دياب، وفي الوقت الذي تنتقل فيه زوجته إلى منصبها في الهيئة الوطنية لشؤون المرأة. الهيئة المناط بها الدفاع عن حق النساء بالعيش بكرامة وعدالة.

تنتقل زوجة دياب إلى منصبها والنساء يُقتَلن في لبنان بسبب العنف الزوجي والأسري. وأخريات يمُتنَ تحت أنياب الاغتصاب ولبنانيات يحيين كالموتى بسبب المحاكم الدينية التي تمنع عنهنّ حضانة أطفالهنّ ويعامَلنَ بازدراء وقسوة وإذلال وعنف إلى أن يفقدن صوابهنّ. يقعنَ مقهورات باكيات أمام عيوننا وعيون نساء مثلهنّ. بعضهنّ زوجات سياسيّين مسؤولين مباشرةً عن عدم تمرير قوانين تحميهنّ. وزوجات محازبين يقفن في مجلس النواب ضد إنصاف المطلّقات والأرامل. ونساء رجال دين يدافعون بشراسة عن شرعهم الظالم ومحاكمه القاتلة ضمن منظومة تنتصر للرجل والذكورة والأبوية.


في الوقت نفسه، تُظلَم النساء أمام نساء من أهل القانون يغضضنَ النظر عن واحدة من أسوأ الممارسات بحق المراة في بلد يدّعي المناصفة والمساواة ولا يطبّقها إلا في شعاراته الانتخابية ومجتمعه الأهلي الأقرب إلى الصالونات من مفهوم النضال.

وفي الوقت نفسه، في بلد تتّخذ فيه قاضيةٌ من النساء صفة الادّعاء العام، في منصب هام وحساس، تعيش نساء تحت الظلم باسم القانون، فيما تنشغل المدعية الموالية للعهد بملاحقة ناشطين ومُفَسبِكين، وتتجاهل مئات القصص الحزينة لنساء مثلها.

وفي الوقت نفسه، في بلد تمثّله ستّ وزيرات في حكومة تدّعي صفة التكنوقراط، هناك نساء نسمع نحيبهنّ وصراخهنّ يطالبنَ بأدنى حقوقهنّ كأمّهات ونسوة ومواطنات قبل كل شيء، يصرخن ويبكين ويتظاهرن ويحاولن باللحم الحي أخذ حقوقهن.


في الوقت نفسه الذي ينهار فيه البلد، تبقى المحاكم الدينية أكثر ثباتًا وقوّةً وعجرفة. تستمدّ جبروتها من سلطة دنيوية سارقة وناهبة وفاسدة.

في الوقت نفسه لما يحصل من إجحاف، هناك ثورة ضدّ الفساد- بما في ذلك فساد المحاكم الجعفرية ومثيلاتها من محاكم الأحوال الشخصية المناطة برجال الدين في بلد تقوم سلطاته على نظام طائفي.

فثورتنا هي ضدّ محاكم تقتل أمّهاتٍ وهنّ أحياء، متذرّعةً بشريعةٍ لتبثّ حقدها على النساء.

في الوقت الذي تبكي فيه امرأة بحرقة وهي تذوي محطَّمةً أمام شريط شائك يفصلها عن قبر ابنتها، هناك ثورة عليها أن تصرخ بأعلى حناجرها يوم السبت المقبل: الفساد الفساد جوّا جوّا العمامات.