تعليق لجوء
سامر فرنجية

الرثاء المستحيل

27 أيلول 2022

البحر قبل أي شيء هو «مساحة نقل»: الباخرة، الطريق البحرية، المرفأ، والمركب التجاري… هي كلها في خدمة المدن والدول المتوسطية واقتصاداتها ومبادلاتها وثرواتها. لكن البحر، قبل أن يصير واسطة أو صلة، كان عائقًا بوجه الملاحة التي كانت حذرة ولا تبحر بواخرها إلا بمحاذاة السواحل بين نقاط مرئية في وضح النهار. 

ڤرنان بروديل، المتوسّط والعالم المتوسّطي


البحر مساحة نقل، كتب بروديل قبل أكثر من نصف قرن. والبحر المتوسط نقطة تلاقٍ بين الحضارات، بين الغرب والإسلام، بين أوروبا وآسيا وشمال أفريقيا، بين إمبراطوريات الماضي… كان ذلك قبل أن يتحوّل البحر المتوسط إلى «عائق»، إلى حدود متموّجة، تفصل بين الشمال والجنوب، بين أرض اللجوء وأرض الحروب، بين مَن لحياته قيمة، حتى ولو ضئيلة، ومن يمكن الاستغناء عنه. 


كائنات يمكن الاستغناء عنها

المحصّلة غير مؤكّدة، ولكنّها تفوق الـ70 جثة، من مهاجرين غرق فيهم مركبهم على شواطئ طرطوس. لبنانيون وسوريون وفلسطينيون حاولوا أن يعبروا البحر-العائق، قبل أن يبتلعهم ويذكرهم أنّ لا مفرّ من عقوبة الإعدام التي فُرضت عليهم منذ عقود، قبل أن يولد البعض منهم. 

جثث تضاف إلى المئات من الهاربين من لبنان فقط في الأشهر الماضية، من انهياره المتوحّش، من سلطته التي قرّرت أنّ لا خروج من الأزمة إلّا بالتضحية بتلك الأجساد، الفائضة، الزائدة، غير الضرورية. «إعادة توزيع الخسائر» كلمة مهذّبة للدلالة على من يمكن أن يستمرّ ومن يمكن الاستغناء عنه ورميه في البحر كالنفايات. 

مئات الجثث التي تضاف إلى الآلاف التي غرقت في السنوات الأخيرة في البحر المتوسّط. في عام 2021 وحده، مات أكثر من 3000 مهاجر من شمال أفريقيا في هذا البحر، وهم يحاولون الهروب من قدرهم ككائنات يمكن الاستغناء عنها. أي بمعدّل ثماني جثث كل يوم، بما فيها أيام العطّل. 

في قعر المتوسط، أكثر من 12,000 جثة لم تُنتشَل، غرقت منذ عام 2014 ولم يجدها أحد. عائلات بأكملها، قرى أو حتى مدن صغيرة من المهاجرين، متعدّدي الجنسية، باتوا يقبعون كجثث هامدة في قعر «بحر تلاقي الحضارات»، لا يجمعهم إلّا صفتهم ككائنات تمّ الاستغناء عنها. 

فوق البحر، مساحة نقل وتواصل وحوار حضارات. تحته، مدينة المستغنى عنهم. 


إحصاءات الموت

عدد سكّان مدينة المستغنى عنهم تقريبيّ. لا أحد يعرف العدد الفعلي. فرقم 12,000 هو فقط ما استطاعت ماكينات الدول المحيطة بهذا البحر إحصاءه. جاء هذا الرقم نتيجة عملية حسابية بسيطة: عدد الذين أبحروا ناقصاً عدد الذين وصلوا، أحياء أو جثثاً، والفارق بين هذين الرقمين هو عدد الجثث القابعة في قعر المتوسط. 

لكن هناك مَن سقط حتى من إحصاءات الموت هذه، مَن لم يدخل المعادلة الحسابية هذه، مَن لم يبلّغ أحد عنه، مَن سقط من دون أن ينتبه أحد لغيابه. لم نعرف مصير هذه الجثث، ولن نعرف عنها. فهي تمثّل الدرجة القصوى من الاستغناء، استغناء من لم ندرك حتى بوجوده، استغناء من لم يكن يومًا قيدَ الحياة. فحتى في مدينة المستغنى عنهم، هناك مهاجرون غير نظاميين، جثث لا مكان لها حتى في قعر البحر. 

لا أحد مسؤول عن هذه المدينة. فهي تقع بعد الحدود البحرية للدول المحيطة بالمتوسط، خارج سياداتهم القاتلة. سلّمت تلك الدول بحرها مسؤولية إتمام هذه العملية الحسابية وإقرار النسب المئوية للضريبة التي ستقتطع من الراغبين عبور البحر. 3,000 جثة للعام 2021، أقل في العام الذي سبقه، أكثر في العام القادم. البحر هو من يقرّر من سينجو ومن سينضم إلى مدينة المستغنى عنهم تحت البحار. لا أحد مسؤول عن تلك الجثث، هم مجرّد ضحايا لفقر قتلهم بحر تجريدي. 

لا أحد مسؤول، فالتفاوض الذي يدور حول البحر المتوسط ضمني. هو تفاوض بين سيادات، البعض منها يختبئ وراء جدران، ليؤكّد حقّه باختيار من سيعبر إلى وراء تلك الجدران ومن سيبقى خارجها، والبعض الآخر يبتزها من خلال قوارب الموت، ليتشارك بعضًا من سيادتها، أو على الأقل لقبض ثمن حماية تلك السيادة. 

ومع كل جولة تفاوض، يزداد سكّان مدينة المستغنى عنهم، الشرعيين منهم وغير الشرعيين. 


كيف نرثي سكّان مدينة المستغنى عنهم؟

تحت البحر، في مدينة المستغنى عنهم، يسود الصمت. هنا، لا تصل الخطابات العنصرية عن اللجوء، ولا الردود عليها، التي تتكلّم عن التنمية المستدامة. كما لا نسمع صرخات الاستنكار التي تتحدّث عن هروب من جهنم أو الرثائيات الكاذبة لسلطات المتوسط. بالكاد نرى ابتسامات سلطات الشواطئ الجنوبية التي تعاين قوارب موتها، فهي منتصرة إن وصلوا، وهي منتصرة إن غرقوا. انتصارات تلك الأنظمة تقاس بعدد الجثث التي يمكن أن تنتجها. 

لكن، «نحن»، كيف نتضامن مع سكّان المدينة، كيف نرثيهم، إذا اعتبرنا أنّ الرثاء هو كل ما يمكن فعله بعد فعل الموت، ولكن أقصى ما يمكن فعله، إذا أردنا يومًا ما بناء جماعة تجمعها قدرتها على رثاء أضعف من فيها، جماعة لا تبنى على قدرتها على الاستغناء عن أحد، لا تفهم سيادتها فقط كفعل الخيار بين من يمكن أن يعيش ومن يجب أن يموت.

لكنّ الكلام دائمًا متأخر، يأتي بعد أنّ تمّ انتشال الجثث، بعد أن غرقت، بعد أن أبحرت، بعد أنّ تمّ الاستغناء عنها على الأرض اليابسة لسنوات. يأتي بعد أن تحوّلت تلك الأجساد إلى كائنات يمكن الاستغناء عنها، بعد أن حوصِرت في أحيائها وقراها ومدنها، بعد أن أُبعِدت من النظر، وتُرِكت لتموت ببطء. فقرّرت أن تبحر، لعلّ البحر أرحم من اليابسة. فالكلام، مهما كان متعاطفًا ومتضامنًا، يبدو بأحسن الأحوال نفاقًا، نفاق من لم تقرّر بعض السلطات الاستغناء عنه. 

ربّما كان الرثاء مستحيلاً اليوم. فإن لم نرَهم وهُم قيد الحياة، لا نستحقّ ربّما أن نرثيهم وهم جثث، ليبقى على الأقلّ هناك بعض الانزعاج الأخلاقي، ليبقى سؤال الرثاء مفتوحًا، لعلّه يجبرنا على التمعّن بما أصبحت عليه مجتمعاتنا، مجتمعات تنتج أجساداً يمكن الاستغناء عنها.

آخر الأخبار

الاقتصاد السوري في قبضة بشّار وأسماء
الإسرائيليون يُحاربون فيلم «فرحة» لنقله فظائع النكبة
أميركا x فنزويلا: النفط بدلاً من العقوبات
02-12-2022
تقرير
أميركا x فنزويلا: النفط بدلاً من العقوبات
رئيستا حكومة نيوزيلندا وفنلندا تردّان إهانةً جندريّة
«تذكّروا فلسطين» في ملاعب المونديال 
الزيتونة باي: الكزدورة ممنوعة للإثيوبيّات