هيلا هيلا هو: ديالكتيك المسبّة من الصين إلى حيفا

ننصف أنفسنا لو قلنا إنّ هبّة فلسطين من النهر إلى البحر فاجأت وعينا، بينما كنّا نتلهّى بحرب الجوائز، تلك التي لمع فيها بياض نجم الألماني هابرماس وهو يزايد عن الحرية والديموقراطية من خلال موقفه الرافض لجائزة إماراتية.

لكنّ هذه الهبّة لم تفاجئنا.

كما لم نتفاجأ أنّ البياض الذي كان قد لمع قبل وقت قصير، انمحى وذاب كما يذوب الملح. فكما تعوّدنا، سرعان ما آثر الفيلسوف الصمت والنكوص عندما آن امتحان الدفاع عن الحرية والحياة والديموقراطية في فلسطين.

أقصد القول إنّ الهبّة لم تفاجئنا من ناحية امتدادها الوحدوي من الميّة للميّة، لكونها مجرد ردة فعل عبّرت عن وعي يعكس بدقة ويمثّل بأصالة واقع الأبرتهايد القائم والاستيطان الاسرائيلي في فلسطين التاريخية كلها.

وقد شكّل سنّ قانون القومية الإسرائيلي آخر تجليات هذا الواقع، الواقع الاستيطاني الذي ينسخ «الاستيطان الجديد الأجدّ» من المناطق التي احتلّتها إسرائيل عام 67 إلى مناطق الـ48، وعلى رأسها اللد والرملة ويافا وحيفا.

محت إسرائيل الخط الأخضر لتتبع ذلك وحدة الهبّة.


لكنّ الهبّة تجاوزت عتبة ردة الفعل هذه لتفاجئنا بجيل جديد لا يخاف.

جيل علا صوته على صوت «قيادة» رام الله التي أهرمها التنسيق الأمني، ولم تعد تمتلك سلاحا غير سلاح الشتيمة من الصين إلى أميركا، ومن المحيط إلى الخليج. وبحسب المنطق ذاته، لم يفاجئنا الصبايا والشباب بالردّ على الرئيس المحتمي بالشتائم بشتيمة أقذع منها.

كذلك، علا صوت هذا الجيل على صوت «قيادات» أخرى في الداخل الفلسطيني كانت قد اختارت من قبل، ومن بعد، أن تنساق وراء رياح التطبيع، وأن يكون دورها في خضمّ حروب الشيعة والسنّة ذبْحَنا على مذبح الأسرلة.

وهكذا تبدّل خلال الهبّة دور القيادة ليصبح، وكأنما بالضرورة، «أبوّة» تنهر وتزجر وتنصح الصبايا والشباب، بالمحافظة على النظافة وعلى الممتلكات العامة.


في أوج هذه الهبّة، تراجعت إسرائيل ابتداءً بحكومتها وانتهاءً بمحاكمها.

فسجّلت هبّة المَيّة للمَيّة في الشيخ جرّاح وفي الأقصى المبارك وفي الداخل الفلسطيني انتصاراً جديداً يجمع الكلّ الفلسطيني من قلب القدس الشريف. التحم القدس والداخل الفلسطيني بحكم التماس المباشر بلا وساطة. كنّا بانتظار اكتمال خريطة الهبّة الشعبية العارمة ذاتها، بنفَسها وروحها ومفرداتها وشتائمها، بالتحام بحر غزّة مع بحر حيفا، وتراب الضفّة الغربية مع تراب القدس.


في هذه اللحظة بالذات، فاجأتنا حركة حماس بصواريخها. ومن هنا، تبدّل الخطاب وقيل إنّ المقاومة عبارة عن دعم للهبّة.

هكذا، ومع انتهاء العدوان على غزّة، لم يفاجئنا بأن حُمِلنا على بساط (غير سحري بتاتاً) من الامتداد الفلسطيني الذي خطه كلّ من القدس الشريف والداخل الفلسطيني، إلى الخانة القديمة نفسها، هي خانة «حلّ الدولتين الواحد الوحيد» أو خطاب المقاومة اللي هيك والمقاومة اللي مش هيك، أي إلى مربّع فتح وحماس.


تذكّر العالم فلسطين وسجن غزّة الكبير.

كان هايكو ماس، وزير خارجية ألمانيا، أوّل الحجّاج الوافدين لتثبيت المعادلات القديمة في مواقعها المألوفة والدفاع عن الأبرتهايد باسم العالم بأجمعه. وهو العالم ذاته الذي ظلّ يفضّل التظاهر بالصمم عندما كانت شتائم محمود عباس تستدعي ردّه. لكنه جاء وحضر عندما ثنّت حركة حماس، مستدعيةً إياه بصواريخها.


أما الآن، فهو لنا مهلة نتدرّب فيها على لغتنا الجديدة ونلمّع خلالها اسمنا القديم- الجديد: فلسطين.

من قبلنا ثورات 2011، وثورات السودان والجزائر وانتفاضة لبنان. مرّت سنوات عشر كنا فيها نسقي بالماء والدموع وعياً ألفناه كالنبات يحيا وينمو دون أن يحلق أو يطير.

يلزمنا، يلزم المقاومات (جمعاً)، التدرّب على لغة الحركة وفن الطيران.

يلزمنا الآن، وحتى ذاك الحين، الحذر وألّا نغفل لحظة واحدة عن رياح الثورة المضادة التي أعانت طائرة هايكو ماس على الإقلاع، والتي حضرت وعملت لتتحيّن لنا في المرصاد.

مــــــلــــــف
أنقذوا حيّ الشيخ الجرّاح

«أنقذوا حيّ الشيخ جرّاح» ليس عنوانًا لملف عادي، حول مسألة أو موضوع يدعى عدد من الكتّاب والكاتبات للمساهمة به. فليس للكلام معنى في لحظة التهجير والقتل من قبل قوى استيطانية. «أنقذوا حيّ الشيخ جرّاح» ليس عنوانًا لملف، هو دعوة للتضامن، أو مناسبة لكتابة تضامنية، تبحث بالمجال الضيق للكلام عن إمكانية للتضامن السياسي. «أنقذوا حيّ الشيخ جرّاح» ليس عنواناً، بل هو المضمون نفسه.


المعاني المتعدّدة للاحتجاجات الشعبيّة الفلسطينيّة

المشاركة العارمة لجميع اطياف المجتمع الفلسطينيجذورها في عام 1948جميع الأطراف المناصرة للحرية انتماء فلسطينيي الداخل واقصائهم كجزء من الشعب الفلسطيني سياسات الاستيطان والاستيلاء الذي يتعرض له أهل القدس الفلسطينيين ممارسات الاهانة والتحقير نخبه الحاكمة و«نرجسية الطباع» التي تتمسك في بقائها في السلطة الشباب حاضراً في الميدان تحدّي استعادة حقوقها والتحرّر من عبء البطريركية والاستعمار في آن واحد

أن يختار التْرَند متى تكون فلسطين كوول ومتى لا تكون، وأن يفشَل

وهنا القَول بأنَّ المقاومة بطبيعتها مضادّة لمجتمع المشهد: والمقاومة تعني المقاومة بكافة أشكالها، دون استنسابية أو تفضيل او اشتراط؛ من المادة الإعلامية التي قدّمها الأخوان الكرد في الشيخ جرّاح، إلى صواريخ أبو عُبَيدة في غزّة. هؤلاء، تخطّوا الوهم الذي يحجب الحقيقة على حساب صورة الحقيقة، اخترقوا ستارَة «مجتمع المشهد».