إمبراطوريّة السيّد وايت

كان بإمكان والتر وايت في مسلسل «برايكينغ باد» أن يأخذ الملايين الخمسة التي عُرضت عليه ليكفّ عن صناعة المخدّرات، لكنّه رفض العرض. حاول شريكه إقناعه بالصفقة، فسأل مستغرباً: قُل لي، لماذا دخلتَ إلى هذا العالم، أَمِن أجل المال أم المخدّرات؟ أجاب السيّد وايت: لا المال، ولا المخدّرات. هدفي هو الإمبراطوريّة.

هي هذه الإمبراطورية التي يريد الطقم السياسي الحاكم الدفاع عنها. وهو يعلم أنّها لا تُبنى إلا من خلال النهب والفساد. كلٌّ منهم يريد الحفاظ على إمبراطوريّته الخاصّة، على الشبكة الزبائنية التي تمّ بناؤها حجراً حجراً. زنكة زنكة. دار دار. من خلال التوظيفات والمساعدات والتعويضات على أشكالها. من خلال ربط سُبُل عيش مجموعات من المواطنين وطبابتهم وتعليم أبنائهم بالزعامة الطائفية.

لم تستطع جرّافة رفيق الحريري أن تدمّر وتعمّر إلا عبر صون تلك الشبكات من خلال دعم الصناديق والوزارات المعنيّة. ولم تستطع بندقيّة حزب الله أن تحكم إلا عبر إرضاء الساهرين على تلك الشبكات. وحين التحق التيّار الوطني الحرّ بالسلطة، سارع رئيسه جبران باسيل إلى البدء ببناء الشبكة التابعة لتيّاره بشهيّةٍ يُحسَد عليها. فقد عرف أنّ هذه هي الطريق التي يُتيحها النظام لبناء الزعامة المستدامة.

المفارقة أنّ كثيراً ممّا يسمّى اليوم فساداً ليس إلا مزاريب الهدر التي كانت تلك الشبكات تعتاش من فتاتها، والتي كانت في الوقت نفسه تطيل بعُمر الزعامات وتزيد من ثرواتهم. وقد عبّر كثيرون ممّن نزلوا إلى الساحات في الأيام الأولى عن خيبتهم من زعمائهم الذين أشاحوا وجههم عنهم ما إن لاح الشحّ في الأجواء.

لذلك، لم تكن زلّةَ لسانٍ إشارةُ رئيس الجمهورية في عزّ الأزمة إلى النفط، واستعجاله التذكير بعائداته. فالقوى نفسها كانت قد مازحت بعضها بعضاً ذات يوم تحت قبّة البرلمان بالقول: بكرا بس يجي النفط، رح نشرب بالشلمونه.
ولم تكن زلّةَ لسان تلك التي وردت في الكلمة التي ألقاها الأمين العام لحزب الله حين قال إنّ معاشات المقاومة مؤمّنة. لم تكن زلّةَ لسان لأنّه أراد التذكير بأنّ الإطار المادّي الذي يربطه بقاعدته الشعبية ليس مرتبطاً بالضرورة بالشبكة الزبائنية المعرّضة للانهيار. وهو في ذلك كان يتوجّه إلى قاعدته لإقناعهم بضرورة ترك الساحات التي لن تجلب لهم شيئاً.

لقد أعلنت الأزمة الحالية بداية النهاية لسياسات النهب المنظّم بين الدولة والمصارف. لكنّها أعلنت أيضاً فقدان السيولة اللازمة للنظام الزبائني. فتوحّدت المصالح مرّةً أخرى للبحث عن أموالٍ تؤبّد مأساة الدَّيْن العام وتُعيد تزييت المحرّكات الزبائنيّة. فزعماء المافيا اللبنانية لا يمكن أن يتخلّوا عن الفساد. التخلّي عن الفساد هو تخلٍّ عن الزعامة التي لا يكفيها العصب الطائفي. ولا يمكن بالتالي لأيّ حكومة منبثقة عن هذا الطاقم الممثّل في مجلس النوّاب الحالي أن تُنهي هذه المَنْهَبة. وهنا تكمن المشكلة الحقيقية مع المقاربة المتّبعة لتكليف رئيس جديد للحكومة.

كان السيّد وايت على حقّ. فالدخول إلى عالم الثورة لا يعني استبدال اسم الحريري بأيّ اسم آخر، ولا يعني استعادة أموال منهوبة وحسب. عالم الثورة هو أيضاً عالم قلب تلك الإمبراطوريّات الصغيرة.

سقوط عقيدة المساومة

تحذير جورج نقّاش الأكثر المستحيل سلّمنا بزعماء الطوائف دفء انتماءاتنا وهم يشرّع احتكارهم للسلطة صريخ الأكثر فقراّ بيننا سيجلب موت الحراك وطاقة الانتفاضة

مزِّقوا المنظومة التربوية

ليحرقوا كتب المواد الاجتماعية التحليل الطبقي للعدالة في التعليم نسبة التلاميذ في القطاع الرسمي بسيطرة المنظومة الفكرية للطبقة الوسطى مناهج مسلوخة عن واقع الفئات الأكثر حرمانًا وتحديداً المؤسسات التعليمية الدينية الشيعية فأوضاع المعلمين/ات تُعدّ الأكثر سوءًا